تعافٍ محبط للإنتاج الصناعي بمنطقة اليورو في يونيو
2020-08-12 15:00

أظهرت بيانات رسمية اليوم الأربعاء، ارتفاع الإنتاج الصناعي لمنطقة اليورو في يونيو/حزيران، لكن الانتعاش الذي جاء بعد تراجعات قياسية في مارس/آذار وأبريل/نيسان ناجمة عن جائحة فيروس كورونا كان أقل من التوقعات للشهر الثاني على التوالي وأبطأ من مايو/أيار.

جاءت الزيادة في الإنتاج الصناعي مدفوعة بارتفاع في إنتاج السلع المعمرة، مثل السيارات والبرادات (الثلاجات)، فيما قد يعتبر مؤشرا إيجابيا على ثقة المستهلكين مع تخفيف قيود الحد من انتشار الفيروس في المنطقة.

لكن الزيادة على أساس شهري كانت أدنى مما توقعه الاقتصاديون وأبطأ من مايو/أيار وظل الإنتاج أقل بكثير من مستويات ما قبل الأزمة.

وقال مكتب إحصاءات الاتحاد الأوروبي (يوروستات) إن الإنتاج الصناعي في منطقة العملة الموحدة التي تضم 19 دولة ارتفع 9.1%، في يونيو/حزيران عن مايو/أيار، بعدما صعد 12.3%، في مايو/أيار على أساس شهري.

وتوقع اقتصاديون استطلعت رويترز آراءهم زيادة بنسبة 10%، في يونيو/حزيران على أساس شهري.
وكانت قراءة مايو/أيار محبطة أيضا للاقتصاديين الذين توقعوا زيادة 15%، مع عودة المصانع للعمل بعد تخفيف الإغلاقات.

وعدل يوروستات أيضا تقديره السابق للإنتاج الصناعي في مايو/أيار بانخفاض طفيف من 12.4 %.

وفي مؤشر أوضح على أن قطاع الصناعات التحويلية في المنطقة لا يزال بعيدا عن التعافي، انخفض إلإنتاج 12.3%، في يونيو/حزيران على أساس سنوي، أكثر من توقعات السوق بتراجع نسبته 11.5%.

لكن التراجع على أساس سنوي كان أقل وضوحا مقارنة بمايو/أيار وأبريل/نيسان، مما يؤكد حدوث تعاف تدريجي.