مأزق التحفيز الأميركي يضعف انتعاش الدولار
2020-08-12 14:00

يواجه الدولار، اليوم الأربعاء، صعوبات للتمسك بمكاسب حققها في الآونة الأخيرة، إذ تسببت الخلافات السياسية بشأن حزمة تحفيز للاقتصاد الأميركي في وقف انتعاشه الأحدث.

ويترقب المستثمرون أي مؤشرات على إمكانية التغلب على الجمود السياسي في واشنطن بشأن حزمة إنقاذ أخرى للاقتصاد المتضرر بفعل جائحة كورونا.

وانخفض الدولار نحو 0.1% مقابل سلة من العملات عند 93.643 بعد أن تخلى عن مكاسب حققها في الجلسة الآسيوية.
وتماسك الدولار فوق أدنى مستوى في عامين والذي بلغه يوم الخميس عند 92.495.

وقال محللون لسوق الصرف الأجنبي لدى كومرتس بنك في مذكرة إذا لم تتحرك المفاوضات قريبا، فإن من المرجح بشدة أن يكون لمخاوف مجلس الاحتياطي الاتحادي تأثير على الدولار عاجلا أم آجلا.

ومن المقرر أن تظهر بيانات التضخم الأميركي المنتظر صدورها بحلول الساعة 12:30 بتوقيت غرينتش انخفاض نمو أسعار المستهلكين إلى 1.1% على أساس سنوي من 1.2% في يونيو/حزيران.

واستمر الدولار في تحقيق مكاسب مقابل الين، إذ انخفضت العملة اليابانية قرابة 0.3%، بعد أن نزلت إلى 106.825 في وقت سابق، وهو أدنى مستوياتها منذ 24 يوليو/تموز.

وضغط تحسن عوائد سندات الخزانة الأميركية على الين عبر استقطاب الاستثمارات من اليابان التي تتبنى فائدة صفرية.

واستقر الجنيه الإسترليني على الرغم من أن بيانات أظهرت أن الاقتصاد البريطاني دخل في ركود كبير، إذ قدمت مؤشرات على التعافي في يونيو حزيران بعض الدعم للعملة.

وتراجع الدولار النيوزيلندي 0.6% إلى 0.6541 دولار أميركي بعد أن أبقى البنك المركزي للبلاد على أسعار الفائدة كما هي دون تغيير، لكنه فاجأ السوق بتمديد برنامجه لشراء السندات وأكد بشكل أكبر قليلا على احتمال تبني أسعار فائدة سلبية.